تحت المجهرفي الواجهةملاعب أوروبا

ضربة أم دفعة؟ رونالدو بلا ناد قبل مباراته الأولى بالمونديال

تلقى البرتغالي كريستيانو رونالدو خبرا قد يبدو سعيدا بناء على تصريحاته الأخيرة قبل المونديال، وهو رحيله عن مانشستر يونايتد الإنجليزي بالتراضي وبشكل فوري.

رونالدو هاجم إدارة ناديه قبل أيام قليلة من انطلاق كأس العالم، ثم قال إنه لا يعرف ما إذا كان سيعود إلى النادي بعد البطولة أم لا.

ضربة أم دفعة؟

• أبدى رونالدو رغبته في الرحيل عن مانشستر يونايتد، في الصيف الماضي، من أجل المشاركة في دوري أبطال أوروبا وتعزيز مكانته كهداف تاريخي للبطولة، لكن الإدارة رفضت رحيله مجانا.

• حصل كريستيانو على الإذن بالرحيل أخيرا عن مانشستر يونايتد بعد انتهاء العلاقة التعاقدية مع العملاق الإنجليزي وهو الخبر الذي يبدو سارا، ويمنحه دفعة للتألق في المونديال لجلب عرض آخر من ناد كبير.

• في حالة تعثر رونالدو في كأس العالم أو تعرضه لإصابة طويلة، لن يجد على الأرجح ناديا يمنحه عقدا كبيرا براتب ضخم في يناير، وهو ما يعني ضربة قوية للاعب الذي يحتفل بعامه الـ38 في فبراير المقبل.

حلم المونديال

لم يفز كريستيانو رونالدو ببطولة كأس العالم مع البرتغال، ويدرك جيدا أن مونديال قطر سيكون الأخير غالبا، لذلك يقاتل مع فريقه من أجل التتويج أو الوصول إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في مسيرته.

• رونالدو ألمح إلى أنه قد يعتزل كرة القدم إذا جلب الكأس الذهبية إلى البرتغال.

• سجل كريستيانو رونالدو 7 أهداف في تاريخ مشاركاته بكأس العالم، ليبتعد بفارق 9 أهداف عن ميروسلاف كلوزه الهداف التاريخي للبطولة.

• رونالدو نجح في تسجيل 5 أهداف في يورو 2020 ليصبح الهداف التاريخي للمسابقة، وهو الهدف الذي يسعى لتكراره في كأس العالم عندما يضع بصمته الأخيرة في المونديال.

• كريستيانو يبدأ رحلته في كأس العالم يوم الخميس المقبل بمواجهة البرتغال وغانا ضمن منافسات المجموعة الثامنة التي تضم أوروغواي وكوريا الجنوبية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى