تحت المجهرفي الواجهةملاعب أوروبا

سباق عمادة لاعبي العالم.. رونالدو أكبر تهديد للكويتي المطوع

لم يكن الكويتي، بدر المطوع، يعي عند انطلاق مسيرته في كرة القدم، أن تاريخ 25 يونيو 2021 سيحمله إلى التربع على عرش العالم كرويا، ليكون أكثر اللاعبين خوضا للمباريات على الصعيد الدولي.

وخلال المباراة أمام البحرين، أمس الجمعة، في إطار الدور التمهيدي لبطولة كأس العرب 2021، بات المطوع الملقب بـ”بدران”، عميدا للاعبين حول العالم، متفوقا على أسماء لامعة.

وبلغ عداد المطوع 185 مباراة دولية، متجاوزا الدولي المصري السابق، أحمد حسن، الذي توقف رصيده عند 184 مباراة، بعدما سبق للنجم الكويتي أن عادله في المباراة الأخيرة لـ”الأزرق الكويتي” أمام تايوان، ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى مونديال قطر 2022، وكأس آسيا 2023 في الصين.

ورغم أن المطوع لم يتخذ حتى الساعة قرارا بشأن استمراره مع المنتخب، إلا أنه سيواجه منافسة شديدة للحفاظ على عمادة لاعبي العالم، حتى ولو واصل اللعب دوليا في السنوات المقبلة.

راموس خارج السباق ورونالدو الخطر الكبير

لا شك في أن المطوع، الذي خاض تجارب خارجية عدة، أبرزها مع النصر السعودي، كان أكثر المستفيدين من قرار مدرب منتخب إسبانيا، لويس إنريكي، باستبعاد القائد سيرخيو راموس عن بطولة كأس أوروبا “يورو 2020″، المقامة حاليا بعد تأجيلها عاما كاملا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وكان راموس مؤهلا لتعزيز أرقامه، بيد أن القرار المفاجئ لإنريكي جمده عند 180 مباراة دولية.

ولا يبدو أن راموس (35 عاما)، سيعود إلى صفوف “لا روخا” في المدى المنظور، لأن إنريكي عقد العزم على الاستمرار في مسيرته مع المنتخب معتمدا على اللاعبين الشباب، أكثر منه على عناصر الخبرة.

ويتمثل الخطر بالنسبة لرقم المطوع، في البرتغالي كريستيانو رونالدو (36 عاما)، الذي يبدو أنه لا يشبع من تحطيم الأرقام القياسية مهما كان نوعها.

ويخوض رونالدو غمار بطولة كأس أوروبا 2020، وفي رصيده 178 مباراة دولية، سترتفع إلى 179 في ثمن النهائي عندما تلتقي البرتغال مع بلجيكا غدا الأحد.

وربما يعزز رونالدو عداده إذا استمر “برازيليو أوروبا” لفترة أطول في “العرس القاري”، علما بأن رونالدو لم يبد أي رغبة في الاعتزال في المستقبل القريب.

سيطرة عربية على عمادة لاعبي العالم 

وتبدو “عمادة اللاعبين” في السنوات الأخيرة مسألة عربية خالصة، بدليل أن المصري أحمد حسن انتزع زعامتها من مواطنه حسام حسن (170 مباراة)، فيما شغلها حارس المرمى السعودي محمد الدعيع (178 مباراة) لفترة ليست بالقصيرة، علما بأن العماني أحمد مبارك “كانو” (36 عاما)، يتشارك المركز الثالث مع راموس (180 مباراة)، غير أنه لم يخض أي مباراة دولية منذ نهاية 2019.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى