المنتخب الوطنيتحت المجهررابطة الأبطال الإفريقيةفي الواجهة

زيمبابوي تكثف جهودها لاستضافة الخضر على أرضها

إثر عقوبة "الكاف" المسلطة عليها

 

إثر عقوبة “الكاف” المسلطة عليها

زيمبابوي تكثف جهودها لاستضافة الخضر على أرضها

(ع.ل)

كثفت حكومة زيمبابوي ،يوم أمس، جهودها من أجل النجاح في اقامة لقاء منتخبها مع الجزائر على أرضها، مبدية تفاؤلا كبيرا، بِتنظيم المباراة  التصفوية داخل قواعدها، بدلا من إقامتها في ملعب مُحايد، وذلك بعد العقوبة المُسلّطة عليها من قبل ادارة الإتحاد الإفريقي، في الأيام القليلة الماضية.

ويرجع قرار الكاف الأخير إلى عدم استجابة ملاعب زيمبابوي للمقاييس المعمول بها دوليا.

 

وتشمل عملية الترميم أرضية الميدان (بساط طبيعي)، والمدرجات، وغرف حفظ الملابس، وغرف الفحص عن المنشطات، والمنصّة الشرفية، ومنصّة الإعلاميين، وبوّابات الملعب، والإنارة، والمراحيض.

 

وذكرت صحافة زمبابوي، على لسان الوزير تينو ماتشاكيري، بعد زيارة قام بها للملعب الوطني الثلاثاء، قوله: “نعمل المستحيل من أجل ترميم ملعب هاراري، وجعله يستجيب للمقاييس المعمول بها دوليا. نُريد أن تزورنا بعثة الكاف (لجنة معاينة الملاعب) في الأيّام القليلة المقبلة مرّة ثانية، وتمنح لنا الضوء الأخضر لِتنظيم مواجهة الجزائر بِبلادنا. أنا جدّ متفائل بِأن هذا اللقاء سيُقام بِزيمبابوي وليس خارج الوطن”.

 

ويُجرى لقاء الجزائر – زمبابوي ما بين الـ 28 والـ 31 من مارس الحالي، في إطار الجولة الرّابعة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021.

 

وتبذل إدارة الملعب الوطني لِمدينة هاراري عاصمة زيمبابوي جهودا كثيفة ومتسارعة، من أجل ترميم هذه المنشأة الكروية الوطنية أملا في أن يحضى الجمهور بمشاهدة رفقاء محرز، منتخب أبطال أمم افريقيا 2019.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى